المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هو الفرق بين المذهب السني والشيعي ؟


قرشي فوزية
25-05-2004, 20:04
سادتي الكرام،

لطالما تساءلت عن الفرق بين المذهب الشيعي والمذهب السني.

أرجوكم أن تنوروني وتعطونني ما هو الفرق بين المذهب السني والمذهب الشيعي ؟.

قرشي فوزية

دمعه فرح
26-05-2004, 00:31
اختي الفاضلة لقد ردينا عليك في قسم الحوار

الاسلامي


واليك الزيادة توضيح

 فـــرقــــــــة الــشـــيـــعــــة: أصل الكلمة من التفرق قال تعالى ولا تكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا [الروم 30] إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء [الأنعام 159] وأما قوله تعالى وإن من شيعته لابراهيم فالمعنى من قومه كما قال تعالى  فاستغاثه الذي من شيعته على الذي من عدوه وليس لكلمة تشيع مدح وترغيب في الاسلام لا سيما لمن عرفت تسميتهم من قبل بالرافضة وليس الشيعة كما سماهم بذلك زيد بن الحسين بن علي أحد كبار أئمة أهل البيت لأنهم رفضوا موافقته في تولي أبي بكر وعمر رضي الله عنهما.
الشيعة والذنب الذي لا يغفره الله
الشيعة يدعون الأموات من دون الحي الذي لا يموت ويحجون الى القبور ويخاطبون الأموات ويلقون بأموالهم على قبور الصالحين ويبكون عندها ما لا يبكون في المساجد. وقد ذكروا أن «زيارة واحدة لقبر الحسين تساوي مئة حجة وعمرة» ووضعوا الأحاديث المكذوبة في فضل البكاء عندها، وأن « من بات ليلة عند قبر الحسين كان كمن زار الله تعالى في عرشه» وهذا تشبه باليهود والنصارى. إن أهل السنة يحبون أهل البيت لكنهم لايقدسونهم ولا يتوجهون اليهم بالدعاء لكشف الضر. ولا يستغيثون بهم ويستصيحون بالمهدي (صاحب الزمان) وبالحسين من دون الله فإن هذا شرك، والشرك هو الذنب الوحيد الذي لا مغفرة له إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء. لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين
ومن الشرك دعاء غير الله. قال تعالى فلا تدعو مع الله أحدا فما معنى (أحدا) ألم يكن الله يعلم أن الشهداء أحياء؟ بالطبع، قال لا تحسبن الذين قتلوا في سبيل أمواتا بل أحياء عند ربهم فلماذا لم يستثن من حرمة دعاء غير الله نبيا ولا شهيدا ولا وليا؟ قال تعالى عن المسيح وكنت عليهم شهيدا ما دمت فيهم فلما توفيتني كنتَ أنت الرقيب عليهم فهذا المسيح كان حيا بعد رفع الله اياه الى السماء ولم يعد يشهد ما يحدث لقومه من بعده ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له الى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم إن الذين تدعون من دون الله عباد أمثالكم فادعوهم فليستجيبوا لكم إن كنتم صادقين والذين تدعون من دون الله لا يخلقون شيئا وهم يخلقون: أموات غير أحياء وما يشعرون أيان يبعثون والآية لا تتحدث عن الأصنام لأنها لا تبعث. وانما المقصود بعث الصالحين الذين كان الناس يرسمون تصاويرهم وينحتونها ويتقربون بها الى الله فيقولونما نعبدهم الا ليقربونا الى الله زلفى قال نبينا «اذا سألت فاسأل الله واذا استعنت فاستعن بالله» هؤلاء يقرأون في كل ركعة إياك نعبد وإياك نستعين وفي خارج الصلاة يستعينون بغيره .
 فالآيات تنص على تحريم دعاء غير الله لأنهم عباد مثلنا، موتى غافلون لا يسمعون، ومن دعاهم فمن شركه يوم القيامة يتبرأون. وهذا الشرك شبيه بشرك النصارى الذين لا يعتقدون أن مريم إلهة ومع ذلك يكثرون من دعائها من دون الله بحجة أنها مقربة عند الله وولية لله ودعاؤها مستجاب. وهذه الحجة فخ ومكيدة شيطانية ينصبها للجهال ليوقعهم بها في الشرك. وإلا: فهل يستطيع أحد غير الله أن يسمع دعاء الداعين على اختلاف أماكنهم في الوقت الواحد؟ فلا القرآن يقبل هذا ولا العقل السليم.
 وهذا الشرك يؤدي الى التشيع (التفرق) لا الى الوحدة قال تعالى ولا تكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا [الروم 30] إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء [الأنعام 159] فالشرك يفرق بين المسلمين ويجعلهم شيعا وأحزابا والتوحيد هو الذي يجمع لمن كان حريصا على وحدة المسلمين.

دمعه فرح
26-05-2004, 00:33
الشيعة ومصادر تلقي العقيدة
 القرآن الكريم: يعتقد الشيعة بأن القرآن كلام الله نزل به جبريل على النبي . غير أنهم يعتقدون أن في القرآن حذفا وزيادة. وأن الصحابة بدلوا فيه كما جاء في كتاب الكافي أن مجموع الآيات التي نزلت على النبي  سبع عشرة ألف آية (الكافي 2: 634) علما بأن مجموع الآيات التي بين أيدينا تبلغ ستة آلاف آية. وجاء في نفس الكتاب «وإن عندنا لمصحف فاطمة والله ما فيه من قرآنكم حرف واحد» (الكافي 1: 240) وأكد صاحب تفسير الصافي أن القرآن الذي بين أظهرنا لم ينزل بتمامه وإنما هو خلاف ما أنزل الله. ومنه ما تم حذفه من قبل الصحابة وأن هذا ما كان يعتقده صاحب (كتاب الكافي ومقدمة تفسير الصافي 14 و47). وهذا يناقض قوله تعالى  انا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون وهم إذ يشككون بمصداقية المصحف المتوفر لم يعرضوا علينا النسخة البديلة السليمة من التحريف الغير متوفرة فلهذا يستعملون الذي بين أيدينا حتى يخرج المهدي من السرداب بعد آلاف السنين ليعطيهم النسخة الصحيحة بعد موت آلاف ملايين المسلمين ومنهم الشيعة على كتاب محرف.


إن الشيعة يريدوننا أن نؤمن أنهم لم يعودوا يعتقدون بوقوع التحريف في القرآن ولكنهم مع ذلك لا يزالون يتمسكون بالكتب القديمة المصرحة بالتحريف التي لا زالوا يطبعونها الى اليوم من غير أن يحذفوا النصوص المثبتة للتحريف في كتاب الله، وهذا تناقض وتلاعب بالمواقف.
 السنة النبوية: ولا يأخذ الشيعة بمصادر السنة في الحديث كالبخاري ومسلم وغيرهما. بل لهم كتبهم الحديثية الخاصة بهم أهمها كتاب الكافي الذي تخلو أكثر رواياته من الاسناد. فتجد فيه (عن عدة من أصحابنا عن جعفر الصادق قال رسول الله) وهذا ليس بسند ولا تصلح به رواية، فمن هم العدة من أصحابهم؟ سموا لنا رجالكم.
عصمة الامام من مظاهر غلو الشيعة يرى الشيعة ان الامام كالنبي يجب أن يكون معصوما من السهو والخطأ (عقائد الامامية 95) وأن الوحي بقي يتنزل على الأئمة بعد النبي. وهذا يتعارض مع الطبيعة البشرية القابلة للخطأ والتي لا تخلو من الوقوع في بعض الهفوات أو الأخطاء. وهو لون من ألوان الغلو والافراط في هذه الفرقة. وإن من الغلو: اعتقادهم أن مجرد حب الأئمة كفارة للسيئات، وأن من عرف عليا (ابن عم النبي) وولده الحسين أدخله الله الجنة وإن عصاه. ومن لم يعرفهما أدخله النار ولو أطاعه. وأن النظر الى وجه علي عبادة. إن القول بدوام نزول الوحي على الأئمة بعد الأنبياء فيه مساواة لهم بالأنبياء ومخالفة للآية اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي بل ان الخميني رفع الأئمة الى منزلة فوق الأنبياء والملائكة المقربين فقال « إن لأئمتنا مقاما عظيما وخلافة تكوينية تخضع لها جميع ذرات هذا الكون، وإن لأئمتنا مقاما لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل» (الحكومة الاسلامية 52) والسؤال: اذا كانوا أفضل من الأنبياء وأرفع مقاما فإنهم يصيرون مستحقين للنبوة: فلماذا لم يؤتهم الله النبوة؟
الشيعة يضربون أنفسهم بالسكاكين والسيوف وفي عاشوراء (اليوم العاشر من شهر محرم) يجتمع الشيعة في الأماكن العامة وفي الحسينيات (أماكن للعبادة باسم الحسين) ويبكون لمناسبة موت الحسين حفيد النبي ويضربون أنفسهم بالسلاسل الحديدية والسيوف فتسيل الدماء من رؤوسهم وأجسادهم، وكثير منهم يؤخذون الى المستشفيات وبعضهم يموت في الطريق، وهم يهرولون ويضربون رؤوسهم بأيديهم ويصيحون (حيدر حيدر) بل إنهم يضربون رؤوس أولادهم الصغار بالموسى والصغار يصابون بالرعب الشديد بسبب خروج الدماء من رؤوسهم. وهذه الاحتفالات مسجلة لدينا بالفيديو.

دمعه فرح
26-05-2004, 00:34
فهل هذا العمل يرضاه الله؟ هل أمرنا الله أن نضرب أنفسنا بأيدينا بل وبالسيوف والخناجر؟ هذا من الأدلة على بطلان هذه الفرقة. بل كانت هذه الطقوس من سنن النصارى الذين كانوا يضربون أنفسهم بالسلاسل الحديدية تذكيرا لأنفسهم وعقوبة لها على المعاصي وإظهارا للتحزن على موت المسيح.
الصلاة على القرص: لقد صار لمدينة كربلاء مفهوما قدسيا عند الشيعة فبمجرد استشهاد الحسين رضي الله عنه فيها صارت بحجرها وترابها مقدسها حتى ان الشيعة ليأتون بأقراص من الحجر والتراب ويسجدون عليها. يسجد الشيعة على الحجر الذي يأتون به من كربلاء. والسجود على القرص ليست من دين الله في شيء ولم يكن رسول الله ولا أهل بيته يسجدون على الحجر. وقد مات رسول الله  في المدينة ولم يتخذ أحد أحجار المدينة أقراصا يسجدون عليها.


الامامة عند الشيعة: ويعتقد الشيعة أن أهل البيت أولى بالامامة بعد النبي  وأن القرآن والسنة نصا على تسمية الخليفة بعد النبي  وهو علي بن أبي طالب رضي الله عنه. وأن منصب الإمامة « منصب إلهي كالنبوة، فكما أن الله يختار من يشاء من عباده للنبوة، فكذلك يختار للإمامة من يشاء ويأمر نبيه أن ينص عليه من بعده» (أصل الشيعة وأصولها 58 الحكومة الاسلامية 39) ولكن لا يوجد نص قرآني على من سيتولى الامامة من بعد النبي ولذلك لجأ مشايخ الشيعة الى الادعاء بأن الصحابة حذفوا من القرآن الآيات التي نصت على اسم الخليفة بعد النبي وأنه علي رضي الله عنه.
إن القول بنصية القرآن على الامامة مردود بالأدلة التالية:
1) أن القرآن لم ينص على شيء من ذلك ومن عنده نسخة بديلة سليمة من التحريف تتضمن التصريح باسم الخليفة بعد النبي فليأت بها إن كان من الصادقين.
2) أن عليا بايع الخلفاء الثلاثة قبله. وهذا متفق عليه. ولما عرضت عليه الخلافة بعدهم رفضها وقال «دعوني والتمسوا غيري فإني لكم وزيرا خير لكم مني أميرا» (نهج البلاغة 181). ولو كانت إمامته منصوصا عليها من القرآن لما وسعه أن يرفض النص القرآني.
3) أن نصوص القرآن تعارض ذلك مثل قوله تعالى وأمرهم شورى بينهم. فالامامة من أمر المسلمين وهي تكون بالشورى. وإلا صارت ملكا.
4) أن ما رواه الشيعة عن علي يعارض ذلك. فقد رووا عنه قوله « إنما الشورى للمهاجرين والأنصار فاذا اجتمعوا على رجل وسموه إماما كان ذلك لله رضا». وقد نصت كتب الشيعة على أن عليا كان من بين المبايعين على إمامة أبي بكر وعمر وعثمان وكان واليا على الكوفة تحت إمرتهم فلماذا بايعهم وكان عاملا تحت حكومتهم بل قد قدم ابنته أم كلثوم زوجة لأحدهم وهو عمر بن الخطاب.
المتـعـة: يجوز عند الشيعة الزواج المؤقت. لقد أفادت نصوص السنة أن المتعة أحلت ليوم من دهر ثم حرمت. غير أن الشيعة ما زالوا يستحلونها ويرغبون فيها حتى جعلوها من أهم الأعمال وزعموا أنها تطفىء غضب الرب (تفسير منهج الصادقين 2: 493) وأن الله يغفر للمتمتعين، بل جعلوها من أصول الدين ورووا عن جعفر الصادق قوله «من عمل بالمتعة عمل بديننا ومن أنكرها أنكر ديننا» (كتاب من لا يحضره الفقيه 3: 366 و463) ولم يشترطوا فيها إذن ولي الأمر مما يجعل من العسير التفريق بينها وبين الزنا. وهناك مآس اجتماعية تعيشها نساء الشيعة بسبب الزواج المؤقت.
التـقيـة: وهي لون من ألوان الكذب عند الشيعة يعتبرونها ركنا من أركان الدين، من تركها خرج من دين الله (الاعتقادات 114 لللقمي الشيعي) ورووا عن جعفر الصادق أنه قال «لا دين لمن لا تقية له» (الكافي الأصول 2: 217) وهي ظاهرة من ظواهر التلون تتسبب في ازدواج الشخصية ومخالفة الظاهر للباطن والاضطراب في القول والفعل. وهذا لا يتفق مع شخصية المسلم في الصدق والرجولة اللتين دعا الاسلام للتحلي بهما، بل ما من دين من الأديان الا وهو ينهى عن الكذب والنفاق ويحرض على الشجاعة وقول كلمة الحق الا مذهب الشيعة فإنه يجعل للكذب والمنافقة منزلة أصيلة في الدين ويسمي النفاق بغير اسمه.
موقف الشيعة من الصحابة: لقد تعرض الشيعة للصحابة بالطعن والأذى فزعموا أنهم ارتدوا عن الاسلام الا ثلاثة: أبو ذر وسلمان الفارسي والمقداد (أصول الكافي 2/245). وهذا يتعارض وقوله تعالى لقد تاب الله على النبي والمهاجرين والأنصار [التوبة 117] والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه [التوبة 100] وقول النبي «لا تسبوا أصحابي» فاذا كان القرآن ينص على الرضا عنهم فهل عندكم قرآن غيره ينص على أنه سخط عليهم بعد أن رضي عنهم؟ هل فشل النبي في تربية جيل الصحابة بينما نجح الخميني في تربية جيل الشيعة؟ واذا كان اليهود يشهدون بأن أفضل أمتهم أصحاب موسى واذا كان النصارى يشهدون أن أفضل أمتهم أصحاب عيسى، فلماذا يشهد الشيعة أن شر هذه الأمة أصحاب محمد؟ وكيف يمكن بناء عقيدة على كراهية من بنوا هذا الدين؟!
لقد سن عبد الله بن سبأ اليهودي اليمني سنة سب الصحابة إذ كان معاصرا لعلي بن ابي طالب (ابن عم النبي) وكان قد تستر بالاسلام ثم أخذ يتآمر على الصحابة حسب اعتراف الامام الشيعي المتقدم في كتابه (فرق الشيعة 44). ولا يزال الشيعة يطبعون الى اليوم الكتب الكثيرة المليئة بشتم أصحاب النبي، بينما يزعم الشيعة الحرص على الوحدة وإبداء التسامح مع المسلمين. غير أن التسامح يتطلب سلامة القلب وطوي صفحة الماضي وهذا ما لا يتفق وإعادة طبع هذه الكتب. ولا زالت كتبهم ماضية على منوال الكتب القديمة: ككتاب (ثم اهتديت) الذي ترجم الى عشرات اللغات وتم توزيعه بين أوساط السنة وتنظر الى فهرس الكتاب فتجد فيه العناوين التالية «الصحابة أغضبوا رسول الله وتطاولوا عليه» « الصحابة ليسوا جديرين بأي احترام» «الصحابة ارتدوا على أدبارهم، بدلوا وغيروا، شهدوا على أنفسهم بتغير سنة النبي».

دمعه فرح
26-05-2004, 00:36
فهل يكون متبعا لسنة النبي من يسب أصحاب النبي ويلعنهم بالليل والنهار لا سيما أصهاره الأربعة أبو بكر وعمر وعثمان ومعاوية؟ بل ويسبون زوجته عائشة؟
هذا دليل على استحالة التقارب بين السنة والشيعة ما داموا يصرون على سب الصحابة وأمهات المؤمنين. لأن أهل السنة يسكتون عما جرى بين الصحابة ويقولون تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسئلون عما كانوا يعملون. وما لم يرجع الشيعة عن سب الصحابة وأمهات المؤمنين فسيبقى الخلاف مستحكما. وكيف يذهب الخلاف والشيعة لا يتنازلون عن الاحتفال بمناسبة عاشوراء التي تذكر الشيعة بضرورة عدم نسيان الخلاف القديم بينهم وبين السنة والذي راح ضحيته الآلاف في الماضي ولا يزال يذهب ضحيته الآلاف وتتسبب في المعارك بين السنة والشيعة بعد هياج الشيعة ورؤيتهم تمثيلية قتل الحسين بمناسبة يوم عاشوراء؟
موقف أهل البيت من الصحابة: وبناء على روايات مصادر الشيعة أنفسهم فاننا لا نرى بين أهل البيت وبين الصحابة أي خلاف أو كراهية فقد كان لعلي ثلاثة أولاد أسمهم أبو بكر وعمر وعثمان (إعلام الورى للطبرسي الشيعي ص 203) وتزوج عمر من ابنته أم كلثوم وسمى الحسين أحد أولاده (أبوبكر) والآخر (عمر) وسمى الحسن أحد أولاده (عمر) وكان ممن قتلوا مع الحسين في عاشوراء (أبو بكر) أخوه و(أبو بكر) ابنه. وقيل قتل معهما (عمر) بن الحسن. كل ذلك يؤكد بأن الشيعة لا يقفون من الصحابة موقف أهل البيت منهم.
عاشوراء وقاتلو الحسين: وقد اعترف الشيعة بأن أهل الكوفة هم الذين قتلوا الحسين وغدروا به بعد أن وعدوه بالنصرة (أعيان الشيعة1: 34 لمحسن الأمين) ولما طمست هذه الحقيقة بين أوساط الشيعة صاروا يعتقدون بأن بني أمية هم المسئولون عن مجزرة كربلاء أو عاشوراء والتي قتل فيها الحسين وآخرون معه مع أن كتاب نهج البلاغة وغيره من مراجع كتب الشيعة تؤكد أن الشيعة خذلوا عليا، وقد وعدوا ولده الحسين بالنصرة وطلبوا منه القدوم من المدينة الى الكوفة ثم خذلوه وأسلموه لأعدائه. وصار لهذه الحادثة احتفالات تقليدية سنوية تسهم اسهاما بالغا في تأجيج الحقد ضد أهل السنة.
عقيدة الرجعة والمهدي المنتظر: يعتقد الشيعة باختفاء المهدي محمد بن الحسن العسكري (الامام الحادي عشر) في السرداب منذ ثلاثة عشر قرنا وأنه سيخرج منه. وتجد في أهم كتب الشيعة من ينكر وجود هذا المهدي أصلا ويؤكدون أن أباه المفترض (الحسن العسكري) مات عقيما ولم يعقب وأنه لا حقيقة ولا وجود لهذا الولد المزعوم (الكافي الحجة 505 الارشاد للمفيد339) وأول مهام هذا المهدي إذا خرج من السرداب: أن الله يحيي له أهل البيت، ثم يحيي له خصومهم الذين سلبوهم الخلافة وأولهم (أبوبكر وعمر وعثمان ...الخ) فيضرب رؤوسهم جميعا بالسيف. ويقتل ذراري قتلة الحسين بأفعال آبائهم. وهذا يتعارض مع قوله تعالى ولا تزر وازرة وزر أخرى وهذا قمة الظلم إذ يدعو الى قتل أحفاد أهل السنة بذنب آبائهم، وهو شبيه بعقيدة النصارى للخطيئة الأولى وأن الله يعاقب أولاد آدم بذنب أبيهم.
بناء المذهب على احقاد الماضي يتعارض مع دعوى الوحدة

دمعه فرح
26-05-2004, 00:37
لقد بات من الواضح أن أركان هذا المذهب قد بنيت على الحقد: فالركن الأول سب الصحابة. والركن الثاني عاشوراء التي تبعث أحقاد الماضي.
والركن الثالث عقيدة الرجعة التي تجعلهم ينتظرون لحظة الانتقام من الخلفاء وذراري الخلفاء بأفعال آبائهم.
والسؤال: كيف نصدق بحرص الشيعة وجديتهم في التقارب والوحدة مع أهل السنة بالرغم من اعتقادهم بالرجعة للانتقام من الصحابة. وبالرغم من الدور الذي تلعبه الاحتفالات بحادثة كربلاء في إحياء وبعث الحقد لدى عامة الشيعة ضد أهل السنة، فليلغوا عقيدة الرجعة وليلغوا احتفالات عاشوراء ليبرهنوا على صدق عزيمتهم على التقارب مع أهل السنة. وليفتحوا الباب للدعوة الى السنة في ايران بدل أن يذلوا الأقلية السنة هناك ويحرمونهم من أبسط حقوقهم حتى انهم لا يسمحون لهم ببناء مسجد واحد. وقد قتلوا الكثيرين من علمائهم وأودعوا آخرين منهم في السجون الى الآن.
فعند الشيعة شرك في العبادة وغلو في الائمة وشتم للصحابة والتشكيك في ثبوت القرآن الكريم باتهام الصحابة بتحريف القرآن وبالردة عن الدين والتعرض لبعض زوجات النبي بالأذى وزواج مؤقت ونفاق واجب لا دين بدونه وضرب للأجساد بالسيوف وانتظار لمن زاد عمره في السرداب على عمر نوح كي يخرج ويقتل الصحابة ويقيم الحد على عائشة زوج النبي.
وهذا المذهب ليس من أولوياته دعوة النصارى الى الاسلام لأنهم يشبهون النصارى في التعلق بغير الله فقد يقول لهم النصارى لماذا تحرمون علي أن أقول: يا مسيح وأنتم تقولون يا علي؟ لماذا تتهمون كتابي بأنه محرف وأنتم تتهمون أصحاب نبيكم بأنهم حرفوا القرآن؟
وبهذا تبقى دعوتهم مقتصرة على التشويش على أهل السنة وتفريق صفوفهم وبث الفتن بينهم وإخراجهم من التوحيد والسنة ومحبة أصحاب النبي وأزواجه.

عبد العظيم
26-05-2004, 12:43
كذلك من الفروق ان الشيعة لا يسمحون ببناء مسجد سني في طهران اما باقي الاديان لهم ما يشاؤن:


إحصائية: 151 معبد لليهود والنصارى والمجوس بإيران

نشر مكتب ثقافة طهران إحصائية ذكر فيها أن إيران ينتشر فيها 151 معبدًا لليهود والنصارى والمجوس معظمهم في العاصمة طهران التي لا يوجد فيها مسجد واحد لأهل السنة.
وحسب صحيفة طهران تايمز قالت الإحصائية: إن سبعين من هذه المعابد يوجد في طهران، ويليها محافظة غرب أذربيجان بينما تأتي محافظة مازانداران في ذيل القائمة إذ لا يوجد بها إلا كنيسة واحدة.
وأظهرت الإحصائية أن الكنائس تحتل 60.5 بالمائة من بينها، وتمثل المعابد اليهودية 20.5 بالمائة، أما نسبة الـ18 بالمائة المتبقية فهي للمجوس عبدة النيران!!
وتتركز معابد المجوس في محافظات طهران، سيستان، بلوجستان، ويازد، بينما يتركز 68 بالمائة من المعابد اليهودية في طهران، و12 بالمائة منها في أصفهان و12 بالمائة في خوزستان.
ولم يعامل أهل السنة في إيران معاملة تلك الأقليات مع أنهم يمثلون ثلث سكان البلاد وهم من الأكراد والبلوش والتركمان وبعض الفرس وبعض العرب.
وكانت رابطة أهل السنة في إيران – والتي تتخذ من لندن مقرًا لها - قد أعلنت عن التمييز الذي يعاني منه أهل السنة في إيران، متمثلاً في هدم عشرات المساجد التي حاولوا إقامة شعائرهم فيها،

دمعه فرح
26-05-2004, 17:48
جزاك الله خيرا على هذه الاضافة المهمة