عرض مشاركة واحدة
قديم 16-10-2009, 04:54   #36
معلومات العضو
المُـهــــآجـرة
نسأل الله له الجنة

إحصائيات العضو






2

المُـهــــآجـرة غير متصل

الترشيح

عدد النقاط : 2531
المُـهــــآجـرة مبدع بلا حدودالمُـهــــآجـرة مبدع بلا حدودالمُـهــــآجـرة مبدع بلا حدودالمُـهــــآجـرة مبدع بلا حدودالمُـهــــآجـرة مبدع بلا حدودالمُـهــــآجـرة مبدع بلا حدودالمُـهــــآجـرة مبدع بلا حدودالمُـهــــآجـرة مبدع بلا حدودالمُـهــــآجـرة مبدع بلا حدودالمُـهــــآجـرة مبدع بلا حدودالمُـهــــآجـرة مبدع بلا حدود

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحـــــمــــــد
   وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

نعم ،حتى أنا لا أثق في أحد أبدا مهما كان فما تعرضت له من أقرب الناس ومن غيرهم سيقودني لعدم الثقة ، ولكن عندي مبدأ أحرض ولا أخون ، فلا أحد يشعر بعدم ثقتي به ، وآخذ حذري من الجميع خصوصا من هو قليل الطاعة وبعيد كل البعد عن الله ، ولكن لايطغى علي إلى الشك الزائد والوسوسة ، فأتعامل مع الجميع كأنهم إخواني وأحذر منهم كأنهم أعدائي ، ولن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا.




موضوع الثقة موضوع مهم وسوف اتحدث عنه عموماً..
واذكر وجهة نظري

ومن الحلول الذي قاله الاخ الفاضل


لا تثقي كل الثقة

ولا توسوسي ويدخل الشك وينغض حياتك اذا لم تكن هناك
ادلة او مواقف وتصرفات

الظن السيء لوحده هذا من ابليس


حاولي الا يفرق ابليس بينك وبين الناس ويعزلك عنهم
واياك وسوء الظن وهناك فرق بينه وبين
الحذر واخذ الحيطة
فالحذر واخذ الحيطة واعطاء كلا قدره وما هو اهل له ! امر مطلوب

يعني: لا تثقي كل الثقة وتسلمي كل المفاتيح!!
وفي نفس الوق لا تسيئء الظن ولكن كوني حذرة من باب الحذر
وليس من باب شك او وسوسة
هناك دلائل وقرائن تبين هل هذا الفلان او الفلانة اهل للثقة ام لا
واما اتباع الظن السيء فهو من ابليس يريد يفرق بين المسلمين
وحاولي الا تشعري احدهم بعدم ثقتك فمن كان اهلا للثقة سوف يجرح
بلا شك من عدم ثقتك به , واما العدو الذي ليس اهلاللثقة بلا شك
سوف يستفيد ان ظهر ذلك له لانه خبيث وعدو ولا يحب لك الخير
ويزيد في ايذائك

ثم اني انصحك نصيحة
يقول سبحانه : ( الاخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو الا المتقين )

صاحبي التقيات النقيات !

احبي في الله واحبي من تحبك في الله تكوني بخير باذن الله
هذا بالنسبة للعلاقات
هناك من ينصح لوجه الله
هناك من يصلك لوجه الله
هناك من يحبك في الله

واهم نقطة
من يعاون معك في الخير
في الطاعة


هؤلا ء صحبتهم خير كثير

فانتبهي ان تخسريهم بسبب الشك او الوساوس

وتأكدي من ان من به من خصل النفاق ولو كانت واحدة
هذا ليس اهلا للثقة ولا يسحق ان تصاحبيه
الا ان يهديه الله وتزول الصفة

سواء كذب
او اخلاف وعد
او كما في احديث
اذا خاصم فجر
او حتى
من يتربض بك الدوائر والمصائب

واظن كثير من الناس يتهاونون في امر الكذب ويقولون كذبة بيضاء وكذبة زرقاء ! وكذبة حمراء !! وهو امر خطير
ولذلك فليحتملوا المشاكل في علاقاتهم!


اما الاقارب او الاهل والازواج انتِ مجبورة على تحملهم
وان كانوا اشرار ! او حساد .... !

الخلاصة *

انصحي لوجه الله واحسني الظن لوجه الله

و صلي من له حق واعطي من له حق
وادفعي بالتي هي احسن وتغابي احيانا فالتغابي مطلوب !
اقصد بعض الاشخاص ان تبين انهم اعداء او ليسوا اهلا للثقة ..
لا داعي ان تعيشي في صدمة طول العمر! فهم حثالة ليس الا!
لا داعي ان تأخذي قاعدة او تصيبك عقدة منهم بسبب خيانتهم للثقة
او غدرهم بك
لاشك ان الانسان يتاثر من الصدمات او المواقف ولكن

لي اليك نصائح

امثال اولئك
تغابي معهم وعليهم! الى ان تتخلصي منهم
التغابي لدفع اذاهم وشرهم عنك ِ..

فهم لشدة خبثهم وشدة عداوتهم وظلمهم لا يفيدك ان تظهري لهم عدم الثقة او حتى تنصحيهم وتضيعي وقتك معهم في الحديث عن الثقة
او عن الاخلاق ونحوها
فالثقة لا تعلم ولا يمكن ان ندرسها
يعني :
لا يمكن ان تؤدبي شخصا لم يؤدب نفسه ويحترم نفسه من نفسه!!
ف
هؤلاء الحثالة ! تغابي معهم وانسحبي منهم بصمت وهدوء
والحرب خدعة وهم الذين اوقدوا نارها!!!!!


وحاولي الا تخرجي من موقف وفي داخلك وساوس او شيء تجاه الشخص
انهي الموقف في نفس الجلسة


لان الوساوس تتطور الى ان يبدا سوء الظن والافكار الخبيثة التي يبثها الشيطان الى ان تفرق بينك وبين الشخص بسبب
الموقف الذي حدث

اخرجي سليمة الصدر


احسني الظن ولكن كوني على حذر

واكرر مرة اخرى الحذر شيء اخر
شيء والظن السيء وفقدان الثقة
كوني على حذر ولا تظني بشخص ظن سيء او تتهميه بشيء بلا سبب او دليل واضح

ارجو اني افدتك

 


التعديل الأخير تم بواسطة المُـهــــآجـرة ; 16-10-2009 الساعة 05:34.